lundi , 21 mai 2018
Accueil » opinion » استعطاف العثماني انعطاف للقضية
استعطاف العثماني انعطاف للقضية

استعطاف العثماني انعطاف للقضية

استعطاف العثماني انعطاف للقضية

– الآن، بعد استعطاف العثماني للشعب من قبة البرلمان، بدأ أخيرا المخطط الذي أسميه سابقا « بتكتيك بوجعران » (أنظر الرابط الأول أسفله).

– تأكيد العثماني في أكثر من مرة في كلمته على أنهم يمثلون مصالح الشعب، دليل قاطع على أن حكومته تضررت شرعيتها وافتضح خندقها مع رجال المال ضدا على مصالح الشعب. ولن تغير دغدغات الطبيب النفسي لعاطفة الشعب من حقيقة الأمر في شيء إذا لم يقدم أطباء السياسة حلولا ملموسة.

– يبدو أنهم أدركوا متأخرين أن الوقت لم يعد في صالحهم، بسبب إصرار المغاربة على التمسك بخيار المقاطعة حتى تحقيق أهدافها، وبسبب متغيرات إقليمية رفعت سعر البترول إلى 80 دولار وقد يتجاوزها مستقبلا. هذه الظرفية كانت ستحفز #حكومة_العجل لرفع الأسعار أكثر لامتصاص التحملات الإضافية … لولا أن المقاطعة ظلت تتقوى ولم تضعف، ولو كان العكس لطاشت الأثمان أكثر.

– عندما وصلت كلمته إلى صيغ الاستعطاف تحولت كاميرا البرلمان إلى مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فأظهرت الصورة علامة التعجب من طرف النقابيين الذين لم يتعودوا على اعتذار الحكومة واستعطافها للشعب وهم الذين ظلوا يهددون العثماني بتسخين الشارع … وفي هذا دليل لمن لم يفهم بعد أن القيادات النقابية ضيعت البوصلة وأصبحت نكرة وهوامش على قارعة السياسة الرسمية.

… حتى وإن لم تحقق المقاطعة مطالبها المادية لحد الآن، إلا أنها انتزعت اعترافا بمشروعيتها واحتراما رسميا ودوليا لشعب مقهور تمسك بإضرابه عن الاستهلاك فصد عنه احتمالات رفع الأسعار بسبب التقلبات الدولية.
رشيد بوصيري

#خليه_يريب
#أحبك_ياشعب

A propos de admin

Répondre

Votre adresse email ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont marqués d'une étoile *

*