vendredi , 20 juillet 2018
Accueil » economie » الغباء باق ويتمدد
الغباء باق ويتمدد

الغباء باق ويتمدد

– كتبت تدوينة عن استحكام الغباء في وزراء من العدالة والتنمية، ومعركتهم المصيرية ضد المقاطعة، وانضاف إليهم البارحة مصطفى الرميد الذي قال أن المتضرر هو الفلاح، وأن شركة الحليب تربح في اللتر 20 سنتيم!!

– بداية نسأل الرميد عن الملفات العديدة التي وضعت لها لجان، وتهم مصائر ضحايا سقطوا نتيجة التدخل العنيف لأجهزة السلطة. نسأله ولا نريد منه جوابا، لأننا سئمنا أجوبته الغبية.

– نذكر من غبائه اعتقال وزير الداخلية لشباب من حزبه باتفاق معه! ونتذكر أيضا أنه طلب إصلاح أبواب من اقتحمت بيوتهم في الحسيمة، قلبه على البيبان ماشي على الإنسان….

– وليستمر في غبائه، يلهونه في مشروع لحقوق الإنسان يستعرضه في ندوات، وكأن المغاربة تنقصهم القوانين والمشاريع « الهدرية ».

– أعود إلى الحليب، فقد ذهبت البارحة عند صديقي البقال، وسألته عن ربحه، فأخبرني بأنه 0.25.

– فهل نصدق ربح البقال، والثمن البخس الذي تشتري به الشركة الحليب من الفلاح، واستخراج الشركة للعديد من المواد، وإضافة المياه، والمقارنة مع ثمنه بدول متقدمة …أو نصدق السكرتارية الحكومية للشركة؟

– من المؤكد أن وزراء من العدالة والتنمية لن يتوقفوا عن غبائهم في الدفاع عن الشركات، فقد أيقنوا أن الإصلاح من الداخل حديث خرافة، وأن ثورة الصناديق نكتة، وأن من يُعز ويذل هو من يتحكم في الصناديق والشركات. فهم يتقربون إليه بالفرض والنفل.

تقبل المخزن منكم

#خليه_يريب

A propos de admin

Répondre

Votre adresse email ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont marqués d'une étoile *

*