mardi , 11 décembre 2018
Accueil » Politique » عندما يبرر الرميد الجريمة ب… البلادة..
عندما يبرر الرميد الجريمة ب… البلادة..

عندما يبرر الرميد الجريمة ب… البلادة..

لان لكل مقام مقال، ولأن محاولة تبرير جريمة القتل خسة ما بعدها خسة، لا ضير ان نقول ان النظام وصل إلى الحضيض حتى في الكذب الذي اعتاد ان يبدع فيه، لما بات يعول على بليد مثل الرميد ليدافع عنه..

في محاولة لدغدغة الشعور الوطني الذي صاروا يقتلونه لدى الشباب من فرط نذالتهم، قال الرجل الليلة في برنامج على دوزيم نقل موقع لكم تقريرا عنه « ان البحرية لم تطلق النار على حياة بل أطلقتها على غاز أجنبي » قبل أن يتساءل « هل ليست لدينا قوات أمن وجيش يواجه هذا الغازي؟ »..

السي المصطفى، عندنا قوات تواجه المواطنين، أما الغزاة فقد اذلوا جنودنا في جزيرة ليلى وخروا لهم ساجدين…

الغزاة، يا سيادة الوزير، احتلوا سبتة ومليلية ولا يجرؤ رئيسك، الذي أوحى لك أن تتكلم اليوم، ان يثير هذا الموضوع حتى في قرارة نفسه..

وحتى عندما يقوم الغزاة بزيارات مستفزة للثغرين المحتلين، وحينما يذلون نساءنا حتى الموت في معابر الذل، لا يستطيع فتح فمه.. اتعلم الان لماذا قلت انك بليد؟

حتى عندما حلقت مروحية الغزاة فوق رأسه، وهو رئيس الدولة، وايقظته من قيلولته على متن يخته، استشاط غضبا واطلق الجمعيات للاحتجاج عند باب مليلية على مشاكل قديمة، ولم يطلق النار عليها.. هذه مروحية عسكرية تزود الجنود في إحدى الجزر المحتلة وليست قاربا مدنيا بئيسا يا سعادة الوزير..

بعد كل هذا استأسد وزير الدولة وارتدي جلباب المسؤول المحاسب ليقول لنا بلغة الذي أتى لنا بسبق خطير انه اتصل مع العديد من الجهات، التي لم يسمها، وماذا قالت؟ أو ماذا قال انها قالته؟ كل ذلك الكلام الذي عممه الجيش أمس على وسائل الإعلام.. اودي الرميد.. الله يلعن لي ما يحشم

Said Salmi

A propos de admin

Répondre

Votre adresse email ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont marqués d'une étoile *

*