قضية عمر الرداد.

مقتل ثرية فرنسية في ظروف غامضة و اتهام المغربي عمر الرداد اللي كيخدم بستاني عندها بدون اي ادلة ملموسة .. غادي يخلي القضية ترجع قضية راي عام تهدد العلاقة بين المغرب و فرنسا بعد ما ينصب الملك الحسن الثاني نفسو .. طرف حامي للمغاربة و ل عمر الرداد ..

نجح بستاني مغربي أدين بجريمة قتل مروعة لأرملة فرنسية غنية قبل 30 عاما، في محاولته لإعادة فتح القضية ومحاولة تبرئة اسمه.

وفي واحدة من أكثر قضايا القتل شهرة في فرنسا، أُدين عمر الرداد، البالغ من العمر الآن 59 عاما، بطعنه حتى الموت لصاحبة عمله، جيسلين مارشال، 65 عاما.

وتتعلق القضية بكلمات مخطوطة بالدماء كتبت على باب قرب جسد المرأة المطعونة المشوه وجاء فيها « عمر قتلني ».

لكن الملاحظة احتوت على خطأ نحوي صارخ.

وبدلا من استخدام اسم المفعول لفعل « قتل » (tuée)، استخدم من كتب الرسالة الصيغة الفعلية المجردة (tuer).