samedi , 17 novembre 2018
Accueil » opinion » مشروعية الاحتجاج
مشروعية الاحتجاج
حسن بناجح

مشروعية الاحتجاج

من الدوافع الأساسية لتصلب المخزن في التجاوب الإيجابي مع مطالب الشعب، وإن كانت بسيطة، فكرة قديمة بالية من الزمن البائد للسلطوية المطلقة وهي عدم منح المشروعية للضغط والاحتجاج.

لكن تصاعد الاحتجاجات في السنوات الأخيرة، وامتدادها فئويا وجغرافيا، واستعادة الشعب إرادته السليبة، وامتلاك الشعب أدوات جديدة في التدافع كانت حكرا على النظام، وفي مقدمتها الإعلام، فتحول الشعب من مستهلك للمعلومة زمن صندوق دار البريهي المحتكر للصوت والصورة، إلى منتج لها في زمن المواطن الصحافي. كل هذا قلب الموازين وكسر قاعدة أن عدم الاستجابة لمطالب الشعب يضعف الحركة النضالية والاحتجاجية، إذ لو كان لها مثقال ذرة من أثر لانحسرت معها قوة ورقعة الاحتجاجات التي ما تزيد إلى اتساعا في الكم والنوع.

ولو كان في المربع الحاكم مسكة عقل وحكمة وحساب نفعي لأدركوا أن الاستجابة للمطالب الشعبية، وإن منحت للاحتجاج شرعية، فإنها أيضا تضفي شرعية على الحكم، لكن التعنت السلطوي المتسلط ثبت أنه يمنح شرعية كاملة للاحتجاج ويصعده وينميه وينزع في المقابل كل شرعية عن الحكم.

A propos de admin

Répondre

Votre adresse email ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont marqués d'une étoile *

*