mercredi , 14 novembre 2018
Accueil » Maroc » « معادلة #العفو … « رشيد بوصيري
« معادلة #العفو   … « رشيد بوصيري

« معادلة #العفو … « رشيد بوصيري

التحركات المخزنية في الحسيمة تطبع في المخيال العام رسالة مباشرة، مفادها: « لقد انتصر الملك على #الزفزافي » …

هذه الرسالة الواضحة تعيد صياغة #الحراك الريفي بعناصر تم تغييبها في دراسات وتحليلات الباحثين لأنهم لم يريدوا أن يفحصوا الصورة كما هي ولكن كما يريدون هم لها أن تكون.

ماذا يعني أن يسافر الملك للعام الثاني إلى #الحسيمة قبيل عيد العرش؟ ماذا يعني أن يسربوا أنه سيلقي الخطاب من هناك؟ ماذا يعني أن يسوقوا دخول الملك إلى الحسيمة وكأنه دخول الفاتحين، وأن الجماهير الحسيمية تستقبله بحفاوة؟ …

كلها مؤشرات تبين بوضوح أن #المخزن وضع الملكية في صراع صفري مع رموز الريف، ومعنى ذلك أن الدولة بمؤسساتها الدستورية والأمنية والقضائية والإعلامية وضعت الملكية في كفة مقابل كفة وضعوا فيها شبابا عزل من كل قوة مادية إلا شرعية رمزية أعطاهم إياها الشارع الريفي. بمعنى أشد تكثيفا : الدولة في أعلى رموزها تؤمن باهتزاز شرعيتها في عيون المغاربة عموما وبالأخص سكان #الريف.

إزاء هذا المأزق العنادي، يعلمنا تاريخ السلوك المخزني أن #العرش لا يعف عن الذين وضعهم في نزال مباشر معه حتى يقتلهم معنويا ورمزيا … وإن بقوا أحياء ماديا يخرجهم من السجون لكي يذكر الرعايا بأنه هو الغالب !

وتعلمنا #سنة_الله أن الظلم عندما يصل إلى هذا الحد من الإهتزاز والغطرسة .. فيوشك أن تتدخل قدرة الله لتعيد التذكير بأنه : لا غالب إلا الله.

رشيد بوصيري

A propos de admin

Répondre

Votre adresse email ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont marqués d'une étoile *

*