jeudi , 25 avril 2019
Accueil » opinion » عشرين سنة نافذة في حق هذا الشاب بسبب مشاركته في حراك الريف … شاب لم يتجاوز 18 سنة
عشرين سنة نافذة في حق هذا الشاب بسبب مشاركته في حراك الريف … شاب لم يتجاوز 18 سنة

عشرين سنة نافذة في حق هذا الشاب بسبب مشاركته في حراك الريف … شاب لم يتجاوز 18 سنة

عشرين سنة التي حكموا بها على جمال اولاد عبد النبي قبل يومين من العيد هي بمثابة سكين وُضع على رقبة قادة الحراك المعتقلين بسجن عكاشة والذين يباشرون حوارا مع عيوش وكمال لحبيب، هذا الحكم أريد منه أن يُشهر في وجه المفاوضين بمثابة بروفة لما ينتظرهم إن هم أصروا على مواقفهم ومطالبهم، وكأن لسان حال هذا النظام يقول : ان كان بعض معتقلي الحسيمة وصلت مددهم السجنية الى 20 سنة، فأنتم في سجن عكاشة انتظروا المؤبد او الاعدام إن أصررتم على مواقفكم ومطالبكم…
هؤلاء ماضون في زرع الندوب، ماضون في تأبيد الحكرة والاحتقان، ماضون في زرع أسباب التمرد والانتفاض في وجه هذا النظام…
قد تعتقلون من تشاؤون وقد تقتلون من تشاؤون وقد وقد..، لكنكم أبدا لن تنالوا ما تريدون، سيظل الريف شعلة لن تنطفئ حتى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة…

عشرين سنة لاحد نشطاء الحراك تُسائل ما سمي زورا وبهتانا انصافا ومصالحة، تُسائل هذا النظام المستبد الذي انفق من أموال الشعب ما لا يحصى ولا يعد من أجل تجميل بشاعة وجهه، تُسائل كل الذين قبضوا ثمن نضالهم تحت يافطة الانصاف والمصالحة، تسائل كل من ساهم من بعيد أو قريب في بيع الوهم، تسائل كل شهود الزور الذي دعموا الاستبداد وأوهموا الناس انهم ما يريدون إلاّ الاصلاح، ُتسائل كل المهرويل والمنبطحين الذين يريدون اقناعنا أن الاستبداد شر لابد منه، تُسائل كل من وقف في وجه تطلعات الشعب المغربي بمبرر الحفاظ على الاستقرار وتكريس الاستثناء…

Med Elmoussaoui

A propos de admin

Répondre

Votre adresse email ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont marqués d'une étoile *

*